بنك البحرين الوطني يُعلن عن صافي الربح العائد للمساهمين بقيمة 30.5 مليون دينار بحريني (80.9 مليون دولار أمريكي) لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2021

11th August 2021

أعلن بنك البحرين الوطني عن زيادة بنسبة 8.8% في صافي الربح العائد للمساهمين أيّ ما يُعادل 14.9 مليون دينار بحريني (39.5 مليون دولار أمريكي)، وذلك لفترة الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو 2021، مقارنة مع 13.7 مليون دينار بحريني (36.3 مليون دولار أمريكي) في العام 2020. ويُعزى ارتفاع صافي الربح – في معظمه – إلى نمو صافي دخل الفوائد المترتب من ارتفاع حجم القروض، وبعد إعادة التسعير المستمرة للميزانية العمومية للمجموعة بالتوافق مع الاتجاهات الأخيرة لأسعار الفائدة، علاوة على زيادة أنشطة البيع العابر للعملات الأجنبية وزيادة المكاسب المحققة نتيجة للتنفيذ والإدارة الفعالة لمحفظة الأوراق المالية الاستثمارية.

ارتفعت ربحية السهم الأساسية والمخففة للربع الثاني من العام2021 إلى 8 فلس بحريني (2 سنت أمريكي)، مقارنة مع 7 فلس بحريني (2 سنت أمريكي) في الفترة ذاتها من العام 2020.

انخفض إجمالي الدخل الشامل العائد لمساهمي بنك البحرين الوطني خلال الربع الثاني من العام 2021 بنسبة 73.2% ليصل إلى 11.0 مليون دينار بحريني (29.2 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع مبلغ 41.1 مليون دينار بحريني (109.0 مليون دولار أمريكي) خلال نفس الفترة العام 2020. ويُعزى الانخفاض – في معظمه – إلى تحركات القيمة السوقية للسندات السيادية.

وارتفع الدخل التشغيلي في الربع الثاني من العام 2021 بنسبة 10.8% ليبلغ 37.9 مليون دينار بحريني (100.5 مليون دولار أمريكي) مقابل 34.2 مليون دينار بحريني (90.7 مليون دولار أمريكي) للفترة ذاتها من العام الماضي. وتَحقق هذا الارتفاع في الدخل التشغيلي نتيجة لنمو صافي دخل الفوائد المترتب من ارتفاع حجم القروض، وبعد إعادة التسعير المستمرة للميزانية العمومية للمجموعة بالتوافق مع الاتجاهات الأخيرة لأسعار الفائدة، بالإضافة إلى زيادة أنشطة البيع العابر للعملات الأجنبية وزيادة المكاسب المحققة نتيجة للتنفيذ والإدارة الفعالة لمحفظة الأوراق المالية الاستثمارية.

وسجّل صافي الربح العائد للمساهمين خلال النصف الأول من العام 2021 زيادة بنسبة 4.8% ليبلغ 30.5 مليون دينار بحريني (80.9 مليون دولار أمريكي) مقابل 29.1 مليون دينار بحريني (77.2 مليون دولار أمريكي) للفترة ذاتها من العام الماضي. وجاءت هذه الزيادة نتيجة لنمو أنشطة البيع العابر للعملات الأجنبية وكفاءة إدارة المحفظة الاستثمارية.

ولم يتغير العائد الأساسي والمخفف على السهم لفترة النصف الأول من العام 2021 عن الفترة ذاتها من العام 2020، حيث بلغت 16 فلس بحريني (4 سنت أمريكي).

وارتفع إجمالي الدخل الشامل العائد لمساهمي بنك البحرين الوطني خلال النصف الأول من العام 2021 ليصل إلى 27.1 مليون دينار بحريني (71.9 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع مبلغ 1.8 مليون دينار بحريني (4.8 مليون دولار أمريكي) خلال نفس الفترة العام 2020. وتُعزى الزيادة – في معظمها – إلى تحركات القيمة السوقية للسندات السيادية.

وسجّل الدخل التشغيلي زيادة بنسبة 3.1% ليبلغ 76.8 مليون دينار بحريني (203.7 مليون دولار أمريكي) مقابل 74.5 مليون دينار بحريني (197.6 مليون دولار أمريكي) للفترة ذاتها من العام الماضي. وجاءت هذه الزيادة في الدخل التشغيلي نتيجة لنمو أنشطة البيع العابر للعملات الأجنبية وكفاءة إدارة المحفظة الاستثمارية.

وشهد إجمالي حقوق المساهمين للمجموعة انخفاضًا بنسبة 1.6% ليصل إلى 511.2 مليون دينار بحريني (1,356.0 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع 519.7 مليون دينار بحريني (1,378.5 مليون دولار أمريكي) كما هو بتاريخ 31 ديسمبر 2020. وجاء هذا الانخفاض بعد توزيع الأرباح النقدية لعام 2020، ويقابله الأرباح المسجلة للنصف الأول من عام 2021.

وارتفع إجمالي الأصول للمجموعة بنسبة 6.7% ليصل إلى 4,655.5 مليون دينار بحريني (12,348.8 مليون دولار أمريكي)، مقارنة مع 4,361.4 مليون دينار بحريني (11,568.7 مليون دولار أمريكي) كما هو بتاريخ 31 ديسمبر 2020. وتعزى هذه الزيادة لارتفاع الإيداعات وإلى الإقبال الكبير على منتجات القروض من بنك البحرين الوطني.

وفي حديثه حول هذه المناسبة، صرح السيد فاروق يوسف خليل المؤيد رئيس مجلس إدارة بنك البحرين الوطني قائلًا: "نحن مسرورون بنتائجنا المالية للربع الثاني من العام الجاري، حيث تعكس نموًا إيجابيًا بالرغم من تأثيرات الجائحة على الاقتصاد العالمي. ويسعدنا أن نشهد ارتفاع صافي الأرباح لهذه الفترة عن الفترة ذاتها من العام 2020، كما أن الميزانية العمومية للمجموعة مازالت تشهد نموًا قويًا أيضًا. وتعد عملية الاستحواذ على حصة الأغلبية في بنك البحرين الإسلامي في شهر يناير 2020 خطوة استراتيجية، ولا زالت تواصل تعزيز مكانة كلا البنكين من خلال رفع الإيرادات ومشاركة التكاليف المرتبطة بالتحسينات التكنولوجية الجديدة. ويسلط هذا الاندماج الضوء على مدى قوة سيولة الميزانية العمومية لحماية كلا البنكين، وذلك مع تمكين بنك البحرين الإسلامي من الاستفادة بشكل أكبر من موارد بنك البحرين الوطني، بجانب توسيع نطاق وصوله إلى الأسواق وتحسين تسليم المنتجات، كما يتضح من إصداره الأخير للصكوك من الدرجة الأولى. ونتيجة لجهودنا التعاونية، حصدنا مؤخرًا جائزة "التعاون والمرونة المؤسسية" بحفل جوائز معهد استمرارية الأعمال للشرق الأوسط. وشهدنا نشاطًا كبيرًا على مستوى عقد الصفقات والشراكات، حيث أن من أبرز هذه الشراكات تعاوننا مع وزارة الإسكان وبنك الإسكان للترويج للحلول السكنية المُيسرة للمواطنين. وعقدنا عدد من الشراكات والمبادرات الوطنية الأخرى خلال هذا الربع، والتي تضمنت رعايتنا لمشروع المبنى الأيقوني الجديد لمعهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF) في خليج البحرين. ويواصل بنك البحرين الوطني التزامه بدعم العملاء من الأفراد والشركات، وقد نجحت المجموعة بتنفيذ عدد من المبادرات والمشاريع الأولى من نوعها خلال الربع الثاني، حيث تمكنت من تطبيق أول مركز إلكتروني افتراضي (vCFC) في المنطقة لتعزيز الأمن السيبراني للمجموعة. وحققنا نجاح باهر خلال تعاوننا مع بنك ستاندرد تشارترد في تنفيذ أول معاملة تقليدية لإعادة الشراء بين البنوك (الريبو) بالدينار البحريني. وتابع البنك أيضًا تعزيز مبادرات الاستدامة في هذه الفترة، حيث تُواصل المجموعة رحلتها نحو تبني نهج أكثر استدامة وفقًا لأفضل المعايير وممارسات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية. ووسع "البحرين الوطني" مسؤوليات الاستدامة على مستوى لجان مجلس الإدارة، واحتفلت المجموعة بيوم الأرض مع إطلاق مبادرة بعنوان "فكر في المستقبل". ونفخر أيضًا بحصولنا على جائزة "أفضل بنك في ممارسات المسؤولية المؤسسية في الشرق الأوسط" من جوائز يوروموني الشرق الأوسط للتميز 2021، حيث تعكس تميّز جهودنا في هذا المجال. ومن هذا المنطلق، يسرني أن أعلن أن مجموعة بنك البحرين الوطني قد حققت أداءً جيدًا منذ بداية العام الحالي وحتى الآن، ونؤكد على المضي قدمًا في خطط النمو وتحقيق مستويات جديدة من العمل المصرفي المتميّز."

ومن جانبه، قال السيد جان كريستوف دوراند الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني: "نعتز بتحقيق أداء مالي قوي لبنك البحرين الوطني خلال الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو 2021، حيث شهدنا ارتفاع الربح التشغيلي بنسبة 12.4% عن نفس الفترة من عام 2020، وزاد حجم القروض والودائع بنسبة 4% و 5% على التوالي مقارنة مع نهاية العام الماضي. وقد سجلت المجموعة هذا النمو على الرغم ظروف السوق الغير مستقرة والتي أثرت على البنوك والشركات بشكل مباشر وغير مباشر وعلى الصعيد المحلي والدولي. واستطعنا عبر مركزنا القوي في السوق، من توسيع محفظة منتجاتنا وخدماتنا عبر تعزيز شراكاتنا المحلية والإقليمية وتكوين علاقات متينة لتعزيز الأداء. وقد حافظ "البحرين الوطني" على تعاونه مع وزارة الإسكان وبنك الإسكان خلال فترة الربع الثاني، حيث أعلن عن تمديد فترة سداد أقساط القروض العقارية من 25 سنة إلى 30 سنة للعملاء المستفيدين من برنامج مزايا للسكن الاجتماعي وبرنامج تمويل الرهن العقاري المشترك. وانطلاقًا من سعينا لتسهيل تملّك الحلول السكنية في كافة أنحاء المملكة، وتماشيًا مع وعد علامتنا التجارية بالبقاء أقرب لعملائنا، بادرنا بتقديم عروض حصرية على مشروع "دانات البركة" الذي تتوفر حلوله السكنية لمستفيدي "مزايا" أيضًا. ويستمر التزامنا بدعم العملاء من الأفراد والشركات خلال هذه الفترة، وبادرنا بطرح برنامج "تمويل الوطني" وهو منتج تمويلي جديد يهدف إلى دعم المؤسسات المحلية الصغيرة والمتوسطة في ظروف السوق الحالية. وبالإضافة لذلك، تعاونّا في "البحرين الوطني" مع المنصة الرقمية "FinHub 973" التابعة لمصرف البحرين المركزي لإطلاق تحديات البحرين سوبرنوفا لعام 2021 في مجال التكنولوجيا المالية، حيث تهدف المنصة لتحفيز تحوّل الأنظمة المصرفية وتمكين إنشاء حلول مبتكرة في المملكة. وكجزء من دورنا في دعم وتطوير المجتمع الذي نعمل حوله، تَوجّه سعينا لدعم المؤسسات المحلية والجمعيات الخيرية من خلال إطلاق مبادرة "نقصتنا"، وهي عبارة عن برنامج مُباشر يهدف لتسليط الضوء على عملاء البنك من الشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الخيرية، مع حث المشاهدين على التبرّع لأسباب هادفة، بالإضافة إلى دعوتهم للمشاركة في الإجابة على أسئلة المسابقة للفوز بجوائز قيمة."

وأضاف السيد دوراند بقوله: "بالإشارة إلى الجهود المتواصلة لبنك البحرين الوطني في مجال الاستدامة، فقد بادر البنك بتشكيل لجنة جديدة معنية بالاستدامة لتشرف على دمج سياسات ومبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في عملياته بشكل شامل. ونتيجة لذلك، تعددت مبادراتنا في هذا المجال، وقد كان من ضمنها مبادرة تهدف لتقليل بصمتنا الكربونية وخفض استهلاك الطاقة الإجمالي من خلال تركيب ألواح شمسية في عدد من فروعنا بالمملكة. وعلاوة على ذلك، وكجزء من استثمارنا المستمر في أعضاء فريق العمل، أقام بنك البحرين الوطني حفل تخريج افتراضي للدفعة الأولى من خريجي برنامج "Rise"، وتم الاحتفاء بإنجازاتهم المُحققة بالتوافق مع أهداف بنك البحرين الوطني. ويسعدني أيضًا أن أشير إلى فوز بنك البحرين الوطني بجائزة "أفضل تطبيق إلكتروني للخدمات المصرفية للهواتف" من مجلة "بزنس تابلويد"، وهي تتّوج تميّز البنك في مجال التحوّل الرقمي وتعكس نجاح جهوده ليصبح أكثر اعتمادًا على التقنيات المتطورة. وشهدت هذه الفترة الكثير من التحولات والتغيرات على مستوى المملكة، ونحن متفائلون جدًا بالفترة المقبلة حيث نتطلع خلالها لتحقيق المزيد من النمو والإنجازات النابعة من التزامنا تجاه الوطن والمواطنين والعملاء."

ويُنوه بنك البحرين الوطني السادة المُساهمين بأن البيانات المالية الموحدة المرحلية المختصرة والخبر الصحفي متوفران على الموقع الإلكتروني لبورصة البحرين.

يتم تداول أسهم بنك البحرين الوطني في بورصة البحرين تحت رمز التداول: NBB.