بنك البحرين الوطني يدعم حملة توعوية
يُطلقها برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية حول الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات

28th July 2020

أعلن بنك البحرين الوطني (NBB) عن دعمه لأحدث حملة توعوية يُطلقها برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية (DDPW)، حيث تستعرض لأول في المملكة أهمية إعداد تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات (ESG). وتأتي الحملة كجزء من جهود البرنامج المذكور للاستمرار بتوسيع القاعدة المعرفية للمشاركين في المواضيع ذات الصلة بالقطاع، من ضمنها سلسلة "محادثات برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية" التي يدعمها بنك البحرين الوطني ومعهد إيميك (EMIC)، والتي جاءت بعد قيام مشغل أسواق رؤوس الأموال، بورصة البحرين (BHB)، بإطلاق الإرشادات التوجيهية الطوعية لإعداد تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات للمؤسسات المدرجة وأصحاب المصلحة الآخرين.

وسلطت الجلسة الأولى، التي عُقدت مؤخرًا، الضوء على خلفية وأهمية تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات. وتمت إدارتها من قبل كل من مروة المسقطي، مديرة التسويق وتطوير الأعمال لدى بورصة البحرين، وإيلين هلال، مدير إداري – علاقات المستثمرين والتأمين وشؤون الشركة لدى شركة ألمنيوم البحرين ش.م.ب. (البا). وشهدت الجلسة حضورًا واسعًا بعدد إجمالي بلغ 336 مشارك.

وفي حديثه حول هذه المبادرة، صرح السيد جان-كريستوف دوراند، الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني قائلاً: "بصفتنا البنك الوطني، نحن فخورون للغاية بتبني مثل تلك المبادرات التي تقدم لموظفينا وغيرهم من المهنيين عبر مختلف القطاعات، فرصة مميزة لتوسعة معارفهم والتعرف أكثر حول هذا الموضوع الهام. وقد أصبحت تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات اليوم معيارًا للشركات الكبرى، وتمتلك تأثيرًا مباشرًا على تصنيفات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات،  لذا، أصبح من الضروري التقيّد بها واحتضانها في المؤسسات. ويسهم التزامنا بهذه التقارير، في تعزيز عملنا بالتوافق مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة والمساهمة بشكل أفضل في تحقيق الرؤية الاقتصادية 2030."

ومن جانبها، قالت مروة المسقطي، مديرة التسويق وتطوير الأعمال لدى بورصة البحرين: "أطلقت بورصة البحرين دليل معايير الافصاح البيئي والاجتماعي والحوكمة (الاستدامة) الاختياري لتقارير الشركات المدرجة، سعيًا لتعزيزمؤشرات الأداء الخاصة بالاستدامة والشفافية في قطاع رأس المال. ويسعدنا أن نتمكن من استعراض أهمية معايير البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، وزيادة الوعي والفهم بشأن هذه المسألة عبر منصات مثل: برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية، والجلسات المتاحة لجميع الشركات المدرجة. وعليه، فقد أصبحنا أكثر قدرة على تثقيف وتشجيع الشركات المدرجة بالإضافة إلى الشركات من مختلف القطاعات في مملكة البحرين عن أهمية إعداد تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات بما يساهم في تعزيز تصنيف الشركة المتعلق بالحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات بالإضافة إلى قيمتها. وسيباشر برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية، تنظيم سلسلة من الجلسات التي ستتناول الجوانب البيئية والاجتماعية والحكومية ضمن هذا التقرير، وستتم استضافتها وتقديمها بمشاركة عدد من الجهات المعنية بهذا المجال.

سيقوم برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية بتنظيم وإطلاق سلسلة من الجلسات التي ستركز على الجوانب البيئية والاجتماعية والحكومية في تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات، حيث سيتم تقديمها من قبل كيانات ذات الصلة والمتخصصة في مثل هذه الموضوعات.

ومن جهتها، قالت إيلين هلال، مدير إداري – علاقات المستثمرين والتأمين وشؤون الشركة لدى البا: "لقد وفر برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية المنصة المناسبة لعرض تجربة البا منذ بدء الشركة بالكشف عن أدائها في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات من خلال تقارير الاستدامة التي صدر أولها في عام 2016، مما ينعكس بما لا يدع مجالاً للشك على تصنيف الشركة في مجال الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات. وعبر مشاركتنا في مبادرات مثل: برنامج تطوير أعضاء مجالس الإدارة من الكوادر النسائية، تمكنّا من تبادل خبرتنا مع الآخرين، وتبادل المعرفة حول مواضيع مهمة مثل ما تم طرحه في هذه الجلسة، وخصوصًا مع الاهتمام المتزايد من قبل المختصين في عمليات الاستثمار وصناع القرار في مختلف الشركات بجوانب الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات".

وقبل تقديم التقرير التطوعي، قام بنك البحرين الوطني بكل فخر بتطبيق تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات في عام 2019، وهو إنجاز يؤكد على رغبة البنك في دمج الاستدامة ضمن استراتيجيته المؤسسية وممارسات الأعمال الخاصة به، وذلك من شأنه أن يساهم بشكل أكبر في تحديد مكانة البنك كنموذج محلي لأفضل الممارسات.