المنامة - 6 مارس 2019: أعلن بنك البحرين الوطني اليوم عن انعقاد الجمعية العامة السنوية العادية وغير العادية، والتي وافقت على توزيع أرباح 35٪، منها 25٪ أرباحا نقدية و 10% أسهم منحة. وسيتمكن مساهمون البنك من إستلام حصصهم من الأرباح النقدية ابتداءا من 17 مارس 2019.

كما أقر المساهمون البيانات المالية للبنك لعام 2018، حيث حقق فيها البنك عاما آخر من الأرباح القياسية والنمو القوي بتسجيله زيادة نسبتها 14.8٪ في صافي الأرباح ليصل إلى 70.0 مليون دينار بحريني (186.1 مليون دولار أمريكي). وصادقت العمومية على تخصيص حوالي 3.5 مليون دينار بحريني (9.3 مليون دولار أمريكي)، ما يعادل 5٪ من أرباح البنك للهبات والتبرعات، والتي ماتزال مخصصات أساسية لالتزام البنك في دعم المجتمع البحريني في قطاعات رئيسية مثل الصحة والتعليم والرعاية المجتمعية والتكنولوجيا المالية وغيرها الكثير.

وأقرت العمومية توصية زيادة رأس المال المصرح به للبنك من 150.0 مليون دينار بحريني إلى 250.0 مليون دينار بحريني، خاضعة لموافقة مصرف البحرين المركزي، اضافة الى المصادقة على زيادة رأس المال المدفوع والصادر من 140.3 مليون دينار بحريني الى 154.3 مليون دينار بحريني.

وفي معرض تعليقه على نتائج الجمعية العمومية، صرح السيد فاروق يوسف خليل المؤيد رئيس مجلس إدارة بنك البحرين الوطني: "نحن مسرورون بالإعلان عن تخصيص أرباح قوية لمساهمينا الكرام بعد تسجيل نتائج مالية قياسية ونمو قوي في الربحية لعام 2018. وتؤكد نتائجنا المالية المسجلة مدى متانة الاستراتيجية التي تبناها بنك البحرين الوطني وما تم اتخاذه من خطوات في تنويع مصادر الدخل والتحول الرقمي للاعمال كجزء من التزامنا في الحفاظ على ريادة البنك للسوق ومواكبة التغييرات من أجل المستقبل. لقد دخلنا عام 2019 بزخم قوي وسنواصل التركيز على خلق القيمة لمساهمينا وزبائننا ومجتمعنا الى جانب تعزيز ادائنا وموقعنا كداعم ومساهم في النمو الاقتصادي في مملكة البحرين وأسواق دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي نزاول نشاطنا فيها".

من جانبه، أضاف السيد جان كريستوف دوراند، الرئيس التنفيذي لبنك البحرين الوطني: "يعود الفضل في الاداء القياسي وتوزيعات الارباح القوية لبنك البحرين الوطني الى التوسع المستمر في اعمالنا ومصادر الايرادات وتقوية تواجدنا الاقيمي والتحسينات التشغيلية في الابتكار الرقمي. نحن فخورون بنتائجنا وبالأخص قدرتنا على تعزيز مساهماتنا في الاقتصاد الوطني، كما هو ملاحظ في نمو الإقراض وزيادة الدعم المقدم للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمشاركة في تمويل المشاريع الحكومية الكبيرة. تعتبر هذه الفترة مميزة للبنك مع استمرار رحلتنا نحو التحول لنكون اكثر قربا من زبائننا مع التركيز على الرقمنة والحداثة. ولترسيخ ما حققناه من تحول مهم، قمنا مؤخرا بإطلاق هويتنا الجديدة التي تعكس جهودنا وطموحاتنا لجعل بنك البحرين الوطني رائدا في عالم الصيرفة الرقمية. سنبقى ملتزمين بمواصلة هذا التقدم واجراء المزيد من التحسينات بأدائنا المالي في عام 2019 وبطريقة خدمتنا وتواصلنا مع العملاء. نشكر مجلس الادارة والمساهمين على ثقتهم باستراتيجيتنا وقدرتنا على الحفاظ على زخمنا القوي بشكل مستدام".